الرئيسية / آراء حرة / أحلام الفتى الطائر

أحلام الفتى الطائر

وأهم ما يميز البشر أنهم يحاولون

تريزيجة بقميص استون فيلا اول مرة

هم لا يركضون كالوحوش فى البرية
هم لا يبصرون عن بعد
هم لا يملكون مخالب أو أنياب
هم لا يعيشون للأبد

لكنهم يحاولون !

“أحمد خالد توفيق “

الفتى الطائر اجتاز بجناحيه أسوار الإنجليز اخيرا بعدما تكسر على أعتابها ألف جناح

ترك الفتى عشه الأحمر إلى أرض البلجيك أملا فى أن يجد فى أعقابهم متسع لكنه غادرهم مكسور الجناح ليصنع نصف جناح فى موسكورن يحمله إلى أرض الباشاوات لتحنى لأقدامه قبعاتهم ويبقى بينهم هو “الباشا” الوحيد

الفيلانز دعوه إلى أرض الأحلام أهل الكرة دارسوها ومعلموها كتبوا إليه رسالة مفادها ” آن لطائرك أن يرسو ولأقدامك أن تحلق وليزأر طائرك فى وجه أسد البريميرليج وليخبره أن هناك زائر جديد ربما يكون ثقيلا “

الفتى صارع انكساراته والامه طويلا ليصنع منها أحلاما تليق به
محمود جاء من أرض الفلاحين من بلد الغادين فجر كل يوم لأجل أقواتهم ، ولعله رزق منهم الصبر فالفلاحون لا يكلون عن العمل،لا وقت لديهم للراحة ، حياتهم تبدأ بالعمل وتنتهى به ، ولا يهم مايجلب لهم من رغد العيش أو شظفها فالعمل لديهم هو الحياة

وباب الحبيبة دائماً ما يفتح بكثرة الطرق “أنيس منصور”

هو ليس اسما لاتينيا أو هاتريك كما يخبرنا إعلان جوجل ، تريزيجيه أصبح إسما عربيا لكل من يسعى إلى تحقيق حلمه ولو أبطأت به الخطوات
فمن الآن لا تقل كن دؤوبا بل قل “كن تريزيجيه”

عن Hussien Al-Nabawy

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *